إعداد: محمد جلاد خبير محاسبة وتدقيق يعمل في مؤسسة رائدة في الكويت


financail fraud

انتشرت في السنوات القليله الماضيه العديد من الاخبار التي تشير الى حدوث احتيال من قبل جهات مختلفه تجاه شركات وكيانات كبرى تهدف لسرقة الاموال منهم عن طريق الطلب منهم تحويل بعض المبالغ المستحقة عليهم الى حسابات معينه بناء على طلبهم. وقد كانت اخر هذه الاخبار ما نشر في مارس 2018 أن نادي لاتسيو لكرة القدم تعرض لعملية احتيال على الإنترنت كبدته خسارة 2 مليون يورو تم إرسالهم لمجهولين انتحلوا صفة مسؤولي نادي فينوورد الهولندي.

وتبقت دفعة أخيرة من قيمة بيع فينوورد للمدافع الهولندي الدولي ستبفان دي فراي للاتسيو عام 2014 كان النادي الإيطالي يستعد لسدادها قبل نهاية الموسم الجاري في أيار-مايو المقبل. وبالفعل قام لاتسيو بتحويل 2 مليون يورو للحساب المذكور ولكنهم فوجئوا بتأكيد مسؤولي فينوورد أن الأموال لم تصل لحساب النادي الهولندي، كما نفوا علمهم بالرسالة الإلكترونية التي وصلت للاتسيو عبر العنوان البريدي الوهمي

حادثه أخرى حدثت في أكتوبر 2015 حيث تعرضت كشفت صحيفة “ذا إنديان إكسبرس” الهندية عن خسارة شركة نفط وغاز طبيعي في الهند لنحو مليار و970 مليون روبية، في واحدة من أكبر جرائم الاحتيال عبر الإنترنت في مومباي.

وأشارت إلى أن تلك الخسارة ناجمة عن قيام المحتالين بتزوير البريد الإلكتروني للشركة الهندية، مع إدخال تعديلات طفيفة للغاية عليه، واستخدامه لإقناع شركة أرامكو السعودية بتحويل الأموال على حساب المحتالين بدلاً من حساب الشركة الهندية.

وأضافت أن المحتالين استندوا في عملية الاحتيال إلى أن الشركة السعودية التي ستقوم بتحويل الأموال لن تلاحظ التغيير الطفيف في عنوان البريد الإلكتروني للشركة الهندية.

وذكرت “الصحيفة” أن عنوان البريد الإلكتروني الأصلي للشركة الهندية هوpatel_dv@ongc.co.inفي حين أن بريد المحتالين هو patel_dv@ognc.co.in..

ما سبق يمثل بعض الحالات التي انتشرت مؤخرا عن طريق الاحتيال على الاشخاص المعنيين في الشركات لتحويل أموال مستحقة عليهم الى حسابات وهمية، وقد وقعت العديد من الشركات بهذا الخطأ وخسر البعض اموالهم بينما ما زال البعض الاخر يحاول استرداد ما يمكن استرداده.

ومما لا شك فيه ان بعض المحتالين يقومون ببذل كل المجهود الممكن لديهم لاقناع الطرف الاخر بتحويل هذه المبالغ مثل تزوير التواقيع الرسمية، ارسال كتب معتمده على اوراق الشركة وموقعه حسب الاصول، انشاء عناوين بريد الكتروني مشابهه جدا للشركة مع اختلافات بسيطه، كل ذلك واكثر يتم بهدف اقناع الطرف الاخر بتحويل الاف وقد يكون ملايين الدولارات.

مما سبق، يظهر لنا ان هناك عجدة طرق مختلفه يقوم بها المحتالون للضحك على الجهات المختلفه لتقوم بتحويل مبالغ مستححقة عليهم فعلا لحسابات وهمية يقوم هؤلاء المحتالون بسرقة هذه الاموال والاختفاء مما يصعب تعقبهم.

هنالك العديد من الاجراءات والخطوات الواحب اتباعها من قبل الدوائر المختلفه في الشركات ليتم تجنب الوقوع في مثل هذه الاخطاء والتي سنناقشها فيما يلي:

  • التأكيد الشفوي:

قم دائما بالحصول على التاكيد ولو شفويا مع الاطراف ذات العلاقه في شركتك قبل ان تقوم باجراء الدفعه. فمثلا تأكد من قسم المشتريات أن المورد يستحق هذه الدفعه وأن بينات حسابه ومعلومات التواصل هي نفسها المعتمده لديهم.

التأكد من التغييرات:

حاول قدر الامكان ان تقوم بالتواصل المباشر عن طريق الهاتف مع الطرف الاخر للتأكيد على الدفعه، وبالذات في حال كان لديك شك معين حيث تم تزويدكم برقم حساب جديد او تم تغيير اية معلومات عن الشركة اسمها او موقعها.

 التحقق من الطلبات الفريده:

مثل أن يقوم الطرف الاخر بارسال بريد الكتروني لك يطلب منك تحويل المبلغ الى حساب بنكي في دولة خارجيه، او اية طلبات اخرى غير مالوفه، في هذه الحالة يجب التواصل مع الطرف الثاني بشكل مباشر للتأكد من هذا الطلب.

  • التأكد من عناوين البريد الالكتروني:

إن اكثر طرق الاحتيال انتشارا هي عن طريق تزييف عناوين البريد الالكتروني والتلاعب بها باجراء تعديلات بسيطه جدا قد لا ينتبه لها الشخص ان لم يعطها تركيزا كافيا للتاكد منها. على سبيل المثال، قد يتم التلاعب بالبريد الالكتروني فبدلا من ahmed@abccompany.com  يصبح ahmed@acbcompany.com  كما نرى قد يكون التغيير بسيطا جدا لدرجة عدم التنبه له وقد يتم التواصل مع الاشخاص الخطأ والنتيجه تحويل الاموال لغير مستحقيها.

  • قم بإعادة ارسال الايميل Forward بدلا من الرد Reply

في حالة وصول اي بريد الكتروني لك من اي طرف ثاني (عملاء، موردين وغيرهم) قم باعادة ارسال الرسالة ومن ثم استخدم العناوين المخزنه لديك في قائمة العناوين الخاصة بهذه الشركة حتى تتأكد من أنك ترسل للجهة الصحيحه ولتتجنب التواصل مع عناوين بريد خادعه.

  • كن حذرا:

كنت دائما بكامل تنبهك وتركيزك على الدفعات الواجب تحويلها، وبالذات الدفعات التي يطلب فيها المستفيد سرعة اتمامها لضيق الوقت او لظروف اضطراريه، أو قد يتصرف معك بعدوانية في حال طلبت منه مزيدا من المعلومات والبيانات، في أغلب الأحيان يكون سبب الاستعجال خوف الطرف الاخر من كشف احتياله فيطلب تحويل الدفعه بسرعه. خذ وقتك دائما واعمل على القيام بكل وسائل التحقق لتجنب الوقوع بالخطأ.

  • إنتبه من السرية:

في حال طلب المستفيد أن تعامل الدفعه وعملية التحويل بسرية وطلب عدم كشف المعلومات، يجب أن تتواصل مباشرة مع الاطراف المسؤولة بشركتك للتأكد من الطلب وبعد ذلك تواصل مع الشركة نفسها هاتفيا للتأكيد.

الخلاصة:

إن كثير من حالات الاحتيال الخاصة بالتحويلات المالية كان سببها تهاون موظفي الدائرة المالية المسؤولين عن اجراء التحويلات القيام بخطوات اضافية بسيطة للتأكد من تغير عنوان المستفيد وبياناته والتي كان يمكن تجنبها عن طريق اجراء اتصال هاتفي بسيط مع الطرف الثاني والتواصل مع الاقسام الاخرى في الشركة للتأكد من هذه البينات.

كذلك يجب ان تعمل الشركة على توعية موظيفها عن هذا النوع من المخاطر عن طريق حضور الدورات التدريبية المختصة وارشاد ومتابعة الموظفين بشكل دائم.